أليكس مورفي*   *كبيرة نظم التحويل عبر الموبايل في “وورلد ريميت”

تلعب الحوالات المالية حيزاً مهماً من القطاع المصرفي، خاصة في الدول الذي يشكل الوافدون فيها، قطاعاً كبيراً من المجتمع، كدول الخليج، وتعتبرالحوالات المالية من أضخم الصناعات في العالم وأهميتها أكبر في دولة الامارات ومنطقة الخليج العربي، نظراً لكبر عدد العمالة الاجنبية في هذه البلدان.

أليكس مورفي

أليكس مورفي

 النسبة الغالبة من سكان الامارات – ما يفوق عن 8 ملايين نسمة – ولدوا خارج الدولة وبحسب أرقام البنك الدولي، فان حجم التحويلات المالية في العالم 2015 قدرت بنحو 19 مليار دولار أميركي، الا أن معظم العمالة الاجنبية – أغلبها من جنوب آسيا والفلبين وأفريقيا – لا زالت ترسل الحوالات المالية بالطريقة التقليدية، أي انهم يقتطعون من وقتهم كي يتوجهوا الى مراكز التحويلات المالية لتسليم أموالهم وفي الأغلب فان العمولة تكون مرتفعة وفي أحيان لا تصل حوالتهم الا بعد عدة أيام.

تحويلات ذكية وسهلة

ونرى اليوم التحول نحو الخدمات الرقمية، من خلال ارسال الحوالات المالية عبر الانترنت او تطبيق الهاتف النقال/الجوال. ان التحويلات المالية الرقمية (الذكية) هي في غاية السهولة، حيث باستطاعة الفرد ارسال الحوالة في أيّ وقت ومن أيّ مكان وبأسعار أرخص بكثير من الطريقة التقليدية.

بما أن معظم العمالة الاجنبية في دول الخليج العربي تقتني جوالاً أو أكثر، فان خدمة التحويلات المالية عبر تطبيق “وورلد ريميت” بدأت تلقى رواجاً واقبالاً كبيرين في المنطقة.

لم تعد التكنولوجيا بحد ذاتها تؤثر بشكل ايجابي في كيفية ارسال الزبائن للحوالات المالية، بل أيضاً في كيفية استلامهم لها. من خلال خدمة “وورلد ريميت”، نقوم بتقديم خيارات متعددة في الدول النامية لكيفية استلام زبائننا للحوالات المالية المرسلة من دول الخليج العربي ان من خلال التحويلات المباشرة الى حسابهم المصرفي، أو استلام الحوالة نقداً أو التحويل الى المحفظة الذكية على الجوال.

توفير الوقت والجهد والمخاطر

نحن نرى نمواً كبيراً في هذه الخيارات وبخاصة استلام الحوالات عبر المحفظة الذكية للجوال.

ان أغلبية الأشخاص في الدول النامية لا يقتنون حسابات مصرفية ولهذا فان عملية استلام التحويلات المالية بالشكل التقليدي يتطلب منهم السفر لمسافات طويلة من قراهم النائية كي يستلموا حوالاتهم المالية من المراكز المعتمدة. عوضاً عن المسافة الطويلة والجهد ومصاريف التنقل، فان هذه الرحلة قد تكون خطرة على من يحمل مبالغ نقدية كبيرة.

في الدول النامية وخاصة تلك التي معظم سكانها لا يملكون حسابات مصرفية، نرى أن خدمات التحويلات المالية الذكية (الرقمية) أصبحت الخيار الأمثل لهؤلاء في ارسال أو استلام التحويلات المالية من خلال استخدام هاتفهم النقال. يبلغ اليوم عدد المسجلين في موبايل موني Mobile Money حول العالم، أكثر من 40 مليون مستخدم. وفي وورلد ريميت نحجنا في تقديم أكثر من 30 خدمة في بلدان افريقيا وآسيا واوروبا والباسيفيك. وهذا يعني أن أيّ مستخدم من كينيا أو الفيليبين أو سيريلانكا باستطاعته ان يستخدم تطبيق وورلد ريميت لتحول الاموال بشكل فوري لايّ من أقربائه أو أصدقائه من أيّ مكان وبشكل فوري.

نحن نرى اليوم التحويل الايجابي لكيفية تحريك الاشخاص للأموال وهي ذات الآثار الايجابية التي سهّلت التواصل بين سكان العالم أجمع، من خلال الثورة الرقمية. ان عملية التحول الذرية في التواصل من الرسائل المكتوبة وكيفية ارسالها عبر البريد العادي، الى الرسائل الالكترونية والنصية ووصولها الى المرسل اليه بشكل فوري، أدت الى تقارب الناس ورفعت من توقعاتهم بأنّ كل أدوات التواصل مع الآخر يجب أن تكون بهذه السهولة. وقد انتقات هذه التوقعات الى الخدمات المالية، حيث يريدون الآن حوالاتهم المالية بشكل فوري ومن خلال الجوال ومتوفرة 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الاسبوع.

ان نجاح وورلد ريميت في تقديم هكذا تكنولوجيا جعله التطبيق المتلازم لخدمات “سكايب” و”واتس آب” و”فيسبوك ميسنجر”.

لا مجال للعودة الى الوراء، فالتطور الاجتماعي، المدعوم بالتغيرات التكنولوجية، أصبح من بديهيات الحياة اليومية لجميع سكان العالم. لم يعد يرضى الأفراد بالعودة الى الوراء والحياة في عالم تغيب عنه التكنولوجيا التي تسهّل له حياته اليومية.

الأمان والحفاظ على الخصوصية

 التحويلات المالية الرقمية تتمتع بايجابيات تفوق الخدمات التقليدية والتي تعتمد على التحويلات النقدية فقط. تقوم وورلد ريميت باعتماد نظام التشفير المتطور والذي يستخدم أحدث عمليات التدقيق ومعالجة البيانات من أجل الحرص على أن التحويلات تتمتع بالأمان وأن المستخدم قد جرى التدقيق الكامل والشامل لهويته. كما أن جميع التحويلات تقتطع من حساب مصرفي، أي أن عملية التحويل تكون آمنة بشكل أكبر من خدمة التحويل النقدي المتبعة من المراكز التقليدية.

كما الحساب المصرفي، فان البيانات الشخصية والمعلومات المتداولة عبر التطبيق تتمتع بأقوى نظام للخصوصية وحساب المستخدم محكم برقم سري يحدده المستخدم ولا أحد يستطيع استعماله، حتى لو فقد الجوال/الهاتف النقال.

عادة ما يقوم المجرمون بالهجوم على الاهداف السهلة. لأنّ النقود لا تحمل هوية فانها الطريق الأسهل للمجرمين لارتكاب عمليات النصب وغسيل الأموال أو لتمويل الأعمال الاجرامية والمشبوهة وفي العادة فان الأطر التقليدية لتحويل الأموال هي من يركز عليها المجرمون. أما التحويلات الرقمية، فانها تشكل عائقاً أمام ارتكاب الأعمال الاجرامية لأن كل عملية تحويل تمر بشكل كامل أمام نظام أمني للتأكد من وصولها الى الشخص الصحيح.